منتدى ديني الإسلام
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 سبح باسم ربك العظيم ) المقطع التاني(

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lamiae
عضو مرحب به
عضو مرحب به


عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: سبح باسم ربك العظيم ) المقطع التاني(   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 8:31 pm

رابعًا- إذا تأملت ما قدمنا من أجوبة ، وتدبرت الآيتين الكريمتين حق التدبر ، تبين لك أن أوْلى هذه الأجوبة بالصواب هو جواب النحاس الذي ذهب فيه إلى أن معنى قوله تعالى ﴿ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ : ليكن تسبيحك باسم ربك العظيم . أي : سبح ربك بذكر اسمه العظيم . أي : المنبىء عن عظمته جل جلاله ، وهذا قول الأخفش تلميذ سيبويه .

وعلى هذا تكون الباء باء الاستعانة ؛ وهي التي تدخل على آلة الفعل . وآلته- هنا- هي قوله تعالى ﴿ اسْمُ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴾ . فهذا الاسم هو آلة التسبيح . أي : سبِّح به ، وهو كقولك : اضرب بالسيف ، واكتب بالقلم . فإذا ثبت ذلك ، كان الفرق في المعنى ظاهرًا بين الآيتين الكريمتين . ولتوضيح ذلك نقول بعون الله وتعليمه :

1- التسبيح في القرآن الكريم له معنى واحد ، لا ثاني له ؛ وهو تنزيه الله تعالى عما لا يليق بجلاله وكماله ، وإثبات ما يليق بجلاله وكماله ؛ لأن التسبيح- في اللغة- معناه : التبعيد من السوء ، وأصله في اصطلاح الشرع : المرُّ السريع في عبادة الله تعالى ؛ وهو من قولهم : سبَح في الكلام ، بالتخفيف ، إذا أكثر منه .. والتشديد فيه للمبالغة . ومن هنا ينبغي ألا نخلط بين التسبيح والصلاة من جهة ، وبينه وبين السجود من جهة أخرى ؛ كما فعل الشيخ السهيلي ، وابن قيم الجوزية ، رحمهما الله ، ومن قال بقولهما . وأما ما ذكر من إطلاق لفظ التسبيح على الصلاة ، فإنما المراد به صلاة التطوُّع والنَّافلة ، لا المفروضة . ومنه ما روي عن عائشة- رضي الله عنها- من قولها في صلاة الضحى :« إني لأسبحها » . وهو كقولهم :« قضيت سُبْحَتي من الصلاة » . والسُّبْحَةُ من التسبيح ؛ كالسُّخْرة من التسخير . وإنما خُصَّت صلاة التطوُّع والنَّافلة بالسُّبْحَة ، وإن شاركتها الفريضة في معنى التسبيح ؛ لأن التسبيحات في الفرائض نوافلُ ، فقيل لصلاة النَّافلة : سُبْحَة ؛ لأنها نافلة ؛ كالتسبيحات والأذكار في أنها غير واجبة .

وقد تكرر ذكر السُّبْحَة في الحديث كثيرًا ؛ فمن ذلك الحديث :« اجْعَلوا صلاتَكم معهم سُبْحَة » . أي : نافلة . ومنه الحديث :« كنا إذا نزلنا منزلاً لا نسبِّح حتى تُحَلَّ الرِّحال » . أراد : صلاةَ الضُّحَى . يعني : أنهم كانوا مع اهتمامهم بالصلاة ، لا يباشرونها حتى يَحُطُّوا الرِّحال ، ويريحوا الجمال ، رفقًا بها وإحسانًا . والسُّبْحَة أيضًا هي خَرَزات يُسَبَّح بها .

أما تفسيرهم للتسبيح بمعنى الصلاة المفروضة فهو من باب التجوُّز ، ولم يقتصروا في ذلك على التسبيح المقترن بالباء ؛ وإنما تعداه إلى غيره ؛ ولهذا نجدهم يفسرون التسبيح في أغلب المواضع بمعنى : الصلاة ، وإن لم يكن مقترنًا بالباء ؛ كما في قوله تعالى :﴿ فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (مريم: 11) . قال الرازي :« اتفق المفسرون على أنه أراد بالتسبيح : الصلاة ، وهو جائز في اللغة » . وكذلك فسروا التسبيح المقترن باللام بمعنى : الصلاة ؛ كما في قوله تعالى :﴿ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ (النور:36). قال الرازي :« اختلفوا في معنى التسبيح فيه ؛ فالأكثرون حملوه على معنى : الصلاة » .

2- يستعمل التسبيح في القرآن الكريم على وجهين : أحدهما : أن يكون مطلقًا . والثاني : أن يكون مقيَّدًا .

الوجه الأول : فأما التسبيح المطلق فهو الذي يُعَدَّى إلى المفعول بنفسه ؛ نحو قولك : سبَّح اللهَ . ومنه قوله تعالى :﴿ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (الأعراف: 206) . أي : ويسبحون ربك . وقوله تعالى :﴿ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى ﴾(الأعلى: 1) .

فالتسبيح في قوله :﴿ وَيُسَبِّحُونَهُ ، وقوله :﴿ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ ﴾ تسبيح مطلق . الأول : عُدِّيَ إلى ضمير الاسم ﴿ رَبِّكَ ﴾ . والثاني : عُدِّيَ إلى لفظ الاسم ﴿ اسْمَ رَبِّكَ ﴾ . ومن الفروق بين التسبيحين :

أ- أن الأول يقع على المسبَّح ، وهو المسمَّى ﴿ رَبِّكَ ﴾ ؛ لأن المراد به تنزيه ذات الله جل جلاله . وأما الثاني فيقع على الاسم والمسمَّى معًا ﴿ اسْمَ رَبِّكَ ﴾ ؛لأن المراد به تنزيه الاسم أولاً ، وتنزيه المسمَّى ثانيًا .

ب- أن الأول تسبيح بالجنان ، والثاني تسبيح باللسان والجنان ؛ لأن التسبيح نوع من الذكر . والذكر- على الحقيقة- محله القلب ؛ لأنه ضدُّ النِّسيان . فلو قيل : سَبِّحْ ربك ، لما فهم منه إلا التسبيح القلبي . ولمَّا كان المراد من التسبيح في آية
الأعلى : التسبيح باللسان والجنان ، جيء بلفظ الاسم تنبيهًا على هذا المعنى ، حتى لا يخلو التسبيح من اللفظ باللسان ، فصار معنى الآية : نزِّه اسم ربك بلسانك وقلبك مما نسبه إليه المشركون ؛ لأنه الأعلى .

الوجه الثاني : وأما التسبيح المقيَّد فهو الذي يُعَدَّى إلى المفعول باللام ؛ كقولك : سبَّح لله . ومنه قوله تعالى :﴿ سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ (الحديد: 1) . أي : سبح لله وحده ، لا لغيره . فالتسبيح- هنا- مختصٌّ بذات الله جل جلاله . وهذا ما دلَّت عليه لام الاختصاص .

أما قوله تعالى :﴿ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴾ فهو من النوع الأول ( التسبيح المطلق ) الذي يُعَدَّى إلى المفعول بنفسه ؛ لأن معناه : نزِّه ربك بذكر اسمه المنبىء عن عظمته . والباء فيه للاستعانة ، وما دخلت عليه هو آلة التسبيح .

وعلى هذا يكون الفرق بين قوله تعالى :﴿ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى ﴾ ، وقوله تعالى :﴿ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ﴾ أن التسبيح في الأول واقع على ( اسم ربك الأعلى ) . أي : على الاسم والمسمَّى معًا ؛ لأنهما مفعول التسبيح . أما التسبيح في الثاني فواقع على المفعول المقدَّر . أي : على المسمَّى فقط ؛ لأن ( اسم ربك العظيم ) هو آلة التسبيح ، والمعنى : سبِّح ربك بذكر اسمه المنبىء عن عظمته . والأول تسبيح باللسان والجنان ، والثاني تسبيح باللسان فقط .

ومثل ذلك يقال في ( الباء ) الداخلة على الحمد ، في نحو قوله تعالى : ﴿ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ (النصر: 3) ؛ لأن المعنى- على حد قول النحاس- :« ليكن تسبيحك بحمد ربك » ، وعلى حد قول الأخفش :« لتكن سبحتك بالحمد لله » ؛ ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر- بعد نزول سورة النصر- من قوله :« سبحانك اللهم ، وبحمدك ، أستغفرك ، وأتوب إليك » . أي : وبحمدك أسبحك ؛ كما قال تعالى :﴿ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ (الإسراء: 44) . ولو قيل : وإن من شيء إلا يصلي بحمده ، لكان غثًا من الكلام يأباه النظم الصحيح ، والمعنى الفصيح .. والله تعالى أعلم بأسرار بيانه !
بقلم : محمد إسماعيل عتوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سبح باسم ربك العظيم ) المقطع التاني(
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم القرآن الكريم وتفسيره وعلومه :: منتدى تفسير القرآن الكريم-
انتقل الى: